متسجدات المحترفين

بأي تشكيل سيدخل رونار ؟

 

ساعات قبل مباراة المنتخب الغابوني أسئلة عدة تتباذر حول الأذهان عن التشكيل الرسمي للمنتخب الوطني ، فغياب أربع عناصر مؤثرة في المنتخب جعل مراكز عدة تطرح تساؤلات عن الـ 11 لاعبا الذين سيبدؤون هذا اللقاء الذي يعد بداية الطريق لمونديال روسيا و التي لن تكون بالسهلة ، في ظل مجموعة تتكون من ساحل العاج و مالي إضافة لخصم اليوم فهود الغابون ، نقاط الشك في كتيبة رونار تتجلى في مراكز عدة لعل أبرزها الأجنحة فبين غياب بوفال و عدم إستقرار مستوى طنان قد نرى متغيرات في تشكيل الثعلب قبل معركة فرانس فيل .

حراسة المرمى و الدفاع :

منذ عهد الزاكي و حراسة المرمى في أيادي أمينة ، فمستوى منير المحمدي حارس نادي نومانسيا جعله الحارس الأول في المنتخب فشباك حارس مليلية السابق في ست مباريات الأخيرة لم تستقبل سوى هدفا وحيدا كان ضد منتخب ليبيا في مباراة أجريت بتونس ، غير ذلك ففي كل المباريات أتبث علو كعب و ظهر بمستويات نالت إستحسان معظم المتتبعين ، بالمرور للدفاع فغياب بنعطية يترك تساؤلات عدة عن البديل بين كل من رومان سايس ، يونس عبد الحميد و جواد الياميق بنسبة أقل ، ثنائية الدفاع متعلقة برؤية رونار لمركز رومان سايس ففي حال بدأ لاعب الولفر كمتوسط ميدان دفاعي من المحتمل أن نرى يونس عبد الحميد بجانب مانويل دا كوشتا في ثنائية كانت حاضرة في أخر لقاء ضد ساوتومي و غير ذلك فسيناريو مباراة الملعب الوطني بالرأس الأخصر سيتكرر و سنشاهد من جديد ثنائية سايس و مانويل ، و في حال ما حدث الأمر من المحتمل رؤية بلهندة ، فجر أو أيت بناصر بجانب كريم الأحمدي في ثنائية الإرتكاز ، بالحديث عن الرواق الأيمن فظهير نادي ديجون فؤاد شفيق هو المرشح بقوة للبدء مكان درار في ظل تواجد ظهير أيمن وحيد في التشكيل ، أما على اليسار فمن المحتمل أن نرى أشرف لزعر رغم قلة التنافسية حيث و طيلة مشواره مع نادي نيوكاستل لم يخص إلا مباراة واحدة و في حال لم يبدأ اللاعب فالبديل بنسبة كبيرة سيكون فيصل غراس الذي يبلي البلاء الحسن في الدوري الإسكتلندي مع نادي هارتس فاللاعب يعد من ركائز الفريق و يلعب بشكل منتظم رفقة الفريق .

خط الوسط :

في حديثنا عن قلبي الدفاع تطرقنا لمشاركة سايس في مركزه تحت قيادة والتر زينغا كمتوسط ميدان دفاعي ، في حال ما حدث العكس و لعب رومان بجوار داكوشتا فخيار لاعب الإرتكاز الثاني سيكون محصورا بين كل من يونس بلهندة الذي شغل هذا الدور في مباريات عدة مع المنتخب و فيصل فجر الذي رأيناه ضد ساوتومي بديلا لعبادي بعد إصابته و اليافع يوسف أيت بناصر بنسبة أقل ، فهيرفي سيبحث عن الثنائية التي ستعطي توازنا كبيرا و ستساعد المنتخب في الجانب الدفاعي زيادة على دورها في بناء اللعب و الربط بين الخطوط ، بالمرور لخط “الضغط الثاني ” فشكوك كبيرة تحوم عن من سيبدأ منذ البداية خصوصا في الأجنحة فغياب بوفال يطرح أكثر من تساؤل عن الثنائي الذي سيبدأ في فرانسفيل ففي ظل تراجع مستوى طنان مؤخرا مع نادي سانت إيتيان يبدو أن اللاعب لن يبدأ منذ أول أنفاس اللقاء و الإعتماد سيكون على كل من نور الدين أمرابط و مهدي كارسيلا بأدوار مزدوجة لمواجهة المنتخب الغابوني الذي سيدخل معتمدا على سرعة مهاجمية في الكرات المرتدة ، مبارك بوصوفة يعد أبرز المرشحين للبدء ضد الغابون على حساب حكيم زياش فالمدرب الفرنسي يرى في لاعب نادي الجزيرة موجها للاعبين و عنصرا يتميز بالروح الجماعية فقد سبق و أن إعتمد عليه في مباريات عدة نخص منها ملحمة الرأس الأخضر التي تفوق فيها الأسود بهدف لصفر لكن إحتمال بدء زياش يبقى واردا رغم أنه أضعف .

الهجوم :

قائمة رونار ضمت 5 مهاجمين صريحين و يتعلق الأمر بكل من يوسف العربي ،عزيز بوحدوز ، خالد بوطيب ، رشيد العليوي و يوسف النصيري و يبدو أن الإختيار في اللاعب الذي سيبدأ المباراة سيكون بين كل من يوسف و عزيز حيث أن اللاعبان يعتبران الأكثر تفضيلا لقيادة هجوم المنتخب في الوقت الحالي فخبرة يوسف العربي تجعل رونار يضعه كأولوية و يعتمد عليه لفك شفرة دفاع الخصم ، لكن مستويات لاعب سانت باولي في أخر المباريات مع المنتخب ضد كل من ألبانيا و ساوتومي توحي أنه أقنع الإطار الوطني حيث سجل هدف في أخر مواجهة في تصفيات الكان و أبان عن قتالية كبيرة ، فإختيار رونار سيعتمد على نوعية المباراة و كيفية تحليله للخصم فكما أكد الناخب الفرنسي سابقا فبروفايلات المهاجمين مختلفة بشكل كبير الشيء الذي يجعله يفاضل بينهم حسب الجاهزية و نوعية المباراة إضافة للأدوار المطلوب القيام بها .

وجهة نظر :

بعد أن سردنا لكم الخيارات المتوفرة للرونار و الأسماء الأقرب الأن سنطرح عليكم التشكيل الذي نتوقع أن يبدأ المباراة :
الرسم الخططي ( 4/2/3/1 ) : منير ـ شفيق ـ سايس ـ داكوشتا ـ لزعر ـ الأحمدي ـ بلهندة ـ كارسيلا ـ أمرابط ـ بوصوفة ـ العربي

على الطاير :

سايس أو عبد الحميد : شخصيا أفضل تواجد لاعب ولفرهامبتون فمشاركته ستعطينا بروفايل مغاير على بروفايل داكوشتا إضافة لذلك فاللاعبان متعودان على اللعب مجمتعين .

غراس أو لزعر : بالحديث على الجاهزية فلاعب نادي هارتس هو الأحق طبعا لكن لا يجب أن نغفل نقطة مهمة و هي الخبرة ، فنرى أنه من الصعب الإعتماد على لاعب كفيصل في مباراة بهذا الحجم ، فرونار أكد في وقت سابق أنه لن يعتمد على أسماء جديدة زد على ذلك أن لاعب هارتس لم يختبر مع المنتخب كظهير أيسر .

بلهندة ، فجر أو أيت بناصر : تواجد بلهندة سيعطي إضافة أكبر فاللاعب قادر على القيام بأدوار مزدوجة الشيء الذي شاهدناه في مباريات عدة ، فرغم أن هذا المركز يحد من حريته إلا أنه سيكون سندا كبيرا للأحمدي و صلة وصل بين خطوط المنتخب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.