أجرت صحيفة de telegraf الهولندية لقاء مطولا مع النجم المغربي لأزد ألكمار الهولندي. وجاء الحوار على هامش لقاء القمة الذي يلتقي فيه ألكمار الوصيف منذ بداية الدوري ومطارده بفارق 3 نقط فاينورد. وتم تأجيله بسبب سوء أحوال الطقس في هولندا.

المباراة تحمل ذكريات خاصة لأسامة الإدريسي ، الجناح الأيسر لأزد ألكمار الذي أمضى أربع سنوات في أكاديمية الشباب في فينورد، يقول أسامة “لقد قضيت وقتا طيبا هناك ولدي ذكريات جميلة عن طفولتي في فينورد. .”

واضاف “لقد قضيت وقتًا رائعًا في شباب فينورد وما زلت على اتصال دائم بأصدقاء الماضي.”

وكان أسامة قد غادر فاينورد في سن 19 سنة بعد أن شعر بعدم التقدير من إدارة الفريق الأول، حيث بعد موسم 2014/2015 ، عُرض على الإدريسي عقدًا مع فريق فاينورد للهواة. وسُمح له بالتدريب مع الفريق الثاني أيام الاثنين فقط. وعن هذا الأمر قال: “لم أشعر أنني يمكن أن أتطور بهذه الطريقة. وأنا أردت اللعب في القسم الاول، فقررت الانتقال إلى نادي خرونينغن. كانت لدي أهداف وهي الوصول إلى Eredivisie وإثبات أحقيتي باللعب . ”

وبعد تألقه في مباراة فريقه الجديد ضد Heracles. انتشرت شائعات أن إدريسي رفض اللعب لفريق فاينورد وبالتالي تعرض لحملة رفض وكره من طرف جماهير الفريق المتعصبة، في جنوب روتردام. “و عن هذه الحكاية قال أسامة : ” لقد علقت على تلك الشائعات سابقا وقلت أنها مجرد تفاهات وكذب، بالنسبة لي فاينورد هو الذي لم يعرض علي اللعب للفريق الأول.”

وأردف الإدريسي قائلا: “أعتقد أيضًا أنه أمر سلبي اتجاه فينورد نشر مثل هذه الإشاعات. لقد سُمح لي بالتدريب ولعب كرة القدم في أكاديمية شبابية جيدة ، لقد قضيت وقتًا رائعًا هناك. كان كل من Cor Adriaanse و Roy Makaay مدربين لي ولديّ أصدقاء رائعون مثل Bart Nieuwkoop و Robbert de Vos ، وهو صهر أخي “.

و أكد الادريسي للصحيفة أن السنوات التي قضاها في روتردام شكلت شخصيته كلاعب وكإنسان، ” لقد كانت حافزًا جديدًا بالكامل بالنسبة لي. كطفل شاب من حي شعبي ، انتهى بي الأمر في المدينة الكبيرة ، مع نادٍ كبير جدًا”.

وعن هذه المرحلة الصعبة ذكر الإدريسي أنه قضى أياما طويلة في المزاوجة بين التدريب والدراسة وقال:” في الساعة السادسة استيقظ على صوت المنبه وأذهب إلى روتردام بواسطة وسائل النقل العام للتدريب ، ثم إلى المدرسة والعودة إلى المنزل. ومع ذلك أستطعت أداء واجباتي المدرسية. كانت مرحلة صعبة، لكنني سأفعلها مرة أخرى إذا تكرر الأمر “.

وعن مدربه في الأكاديمية اللاعب الهولندي الشهير روي مكاي قال الادريسي عن مدربه في أقل من 19 عامًا، دربني لمدة عامين” أشعر بالامتنان لوجود مكاي كمدرب لي في تلك الفترة، كان تدريبه المدروس على مستوى عالٍ ، وأنا الآن أحصد النتائج “وعن بداياته قال في ذلك الوقت كنت ألعب كجناح أيمن. وكنت مهاجمًا ، لكني لعبت في العديد من الاماكن، كنت أبحث عن المكان الذي أنجح فيه. في النهاية جئت إلى الجبهة اليسرى حاليا”.

عن طموحاته قال أسامة : ” إذا سألتني ما هو هدفي الآن ، فأقول إنني أرغب في اللعب مرة أخرى في بطولة أوروبية خارجية.والتألق مع المنتخب المغربي، لكن كل شيء في وقته، والآن أفضل اختيار طريق التدرج”.

ورغم أنه خريج اكاديمية فاينورد إلا أن الادريسي لم يحمل قميص الفريق الأول ويتألق هذا الموسم مع أزد ألكمار الذي ينافس فاينورد على مطاردة الأياكس المتصدر.حيث سجل له 12 هدفا أخرها هدفين رائعين الجولة الماضية.

اترك تعليقاً