تمكنت دولة قطر من تنظيم كأس العالم للأندية في أواخر سنة 2019 ، حيث يلعب الآن نبيل الزهر مع فريق الأهلي القطري ، فرصة لعب ليفربول في الدوحة كانت فرصة للزهر ليظهر لأطفاله الثلاثة قيمة النادي الذي كان والدهم يمثله .

قال نبيل الزهر لموقع Liverpoolfc.com: “كانت لدي تذاكر للذهاب ومشاهدة المباريات لكأس العالم للأندية ، لقد أحضرت أطفالي إلى الملعب لأنني كنت أتحدث لهم عن ليفربول طوال الوقت. يمكنني أن أقول لأطفالي انظروا إلى مع من كنت ألعب ، انظروا لديهم معجبين في جميع أنحاء العالم. “

نبيل تحدث عن فخره بتمثيل الفريق الاحمر : “بعد انضمامي من نادي سانت إتيان إلى ليفربول في عام 2006 ، شعرت بالفخر منذ أن أصبحت لاعبا معهم ، لقد لعبت 32 مرة عبر خمس سنوات مع ليفربول ، أتذكر أنني كنت لاعبا إحتياطيا وعلى طول الطريق كنت أنظر إلى الشعار وأقول لنفسي ، انه امر غير واقعي أن ألعب لهذا الفريق .”


وعن توقيعه للفريق بعد اقترابه من نادي روما : “عندما تلقيت مكالمة من ليفربول ، كنت سأوقع مع روما ، كنت في إيطاليا للتوقيع لمدة خمس سنوات مع روما.في اللحظة التي تلقيت فيها العرض من ليفربول ، ذهبت للتو إلى فرنسا لإنجاز كل شيء للسفر إلى ليفربول. أخبرت وكيل أعمالي للتو أنني أريد الذهاب إلى ليفربول.”

نبيل لعب اول مباراة له مع ليفربول ضد كارديف و سجل فيها هدفا . اللاعب يتذكر بكل شوق و فخر هذه اللحظات : “إنها إحدى أفضل لحظات حياتي.بالنسبة لي ، أنا فقط بحاجة إلى إغلاق عيني وأتذكر هذا الهدف الذي سجلته بقميص ليفربول على كارديف ، كانت التمريرة من ستيفن جيرارد ، ما الذي يمكنك أن تطلبه أكثر من ذلك !”



شهد الموسم التالي – 2008-2009 – ظهور الزهر 19 مرة في جميع المسابقات مع النادي ، خيبة الأمل بفقدان لقب الدوري الإنجليزي الممتاز في ذلك العام لا تزال مؤلمة حتى يومنا هذا: “ربما أكبر خيبة أمل في مسيرتي.”

التفكير في تلك الفترة ، كيف لعب الزهر في فريق رافائيل بينيتيز – الذي يضم لاعبين كجيرارد ، فرناندو توريس ، تشابي ألونسو ، خافيير ماسكيرانو ، جيمي كاراغر وبيبي رينا ، يعترف الزهر : “كنت مرتاحًا مع هؤلاء الرجال، بصفتي شخصًا يحترم من طرف الآخرين ، أنا محترم للغاية ، لرؤية هذا النوع من اللاعبين معك ، أنا لا أقول إنني لا أستحق ذلك لكنك دائمًا تقول لنفسك ، ‘عليك أن تفعل الكثير من أجل الوصول إلى هذا المستوى، كنت أتدرب بشدة ، لكنك دائمًا تعلم أنه سيكون من الصعب أن تكون أفضل منهم ، لكنك تحاول دائمًا”.

مرحله ما بعد ليفربول كانت ضرورة من اجل دقائق لعب اكثر . نبيل تحدث عن هذه الفترة : “ذهبت لفترة إعارة لمدة موسم إلى الدوري اليوناني مع فريق باوك بعد أن خرجت من ليفربول في عام 2011 حيث توحهت بعدها إلى إسبانيا للعب مزيد من الوقت مع أندية ليفانتي ولاس بالماس ثم سي دي ليجانيس ، تم اتخذت القرار الصيف الماضي بالتوجه إلى قطر ، حيث تتمتع بشعبية كبيرة بين مشجعي كرة القدم.”

يقول الزهر: “عندما وقعت لليفربول ، كان الجميع في المغرب يشجعون ليفربول ، ويمكنك الآن رؤية ذلك هنا في آسيا ، في قطر . مو صلاح أيضا يحظى بتلك الشعبية لأنه لاعب عربي ، لذلك يتابعونه لأن مصر قريبة من قطر.”

“إنهم يدعمون الجميع ولكن لديهم شعور خاص لمحمد صلاح. بالنسبة لي أيضًا لأنه عربي ، إنه مثال جيد و يقدم صورة جيدة و إيجابية للناس ، ونأخذه كمثال لأشخاص آخرين ، من ناحية التواضع والجدية في العمل لتحقيق الأهداف.”

اللاعب اشار لارتباطه بالمدينة : “وعدت أطفالي عندما أعتزل بأن آخذهم إلى أنفيلد ، لا يزال لدي منزلي في ليفربول وأريد أن يبقى لدي شيء ما يربطني بالمدينة والنادي لأنني قضيت بضع سنوات هناك. لم يكن كل يوم سهلاً لأنني كنت أعيش بمفردي ، لكنني تعلمت كثيرًا وأصبحت رجلًا هناك ، من خلال هذا الحوار أشعر بالحنين لتلك الأيام . “

اترك تعليقاً