محترفي باقي العالم

مهدي بنعطية : كنت سأعود إلى روما سيرًا على الأقدام

تحدث مهدي بنعطية عبر برنامج كازا سكاي سبورت ، عن الفترة التي قضاها في صفوف نادي روما. و من خلال هذا الحوار أجاب بنعطية:

” جاورت العديد من العمداء الكبار مع الأندية التي لعبت معها، ومن بينهم زميلي السابق فرانشيسكو توتي، لا يتحدث كثيرًا في غرفة تغيير الملابس، ولكنه يبقى رمزا لنادي روما. أما دي ناتالي فهو لاعب قوي، و مثال يحتذى به عن الطريقة التي أحب بها أودينيزي.

ويضيف بنعطية : ” ولكن يبقى بوفون هو العميد الكبير، لأن جيجي أسطورة، لقد فاز بكل شيء يمكن الفوز به، إنه يتحدث دائمًا قبل المباراة، على متن الطائرة، ولديه حب لا يصدق ليوفنتوس إنه مثال للجميع “.

وأثناء الحوار أرسل لاعب يوفنتوس ميراليم بيانيتش، رسالة فيديو لبنعطية، قائلا : ” نفتقدك، أحبك. “.

وردَّ بنعطية قائلا: ” إنه أخي و تربطني به صداقة قوية، سأذهب لرؤيته بعد نهاية الموسم، إنه شخص رائع، ولاعب كرة قدم رائع، أرسل له تحية كبيرة “.

وفي ختام الحوار، أرسل زميل بنعطية السابق في نادي روما بالزاريتي رسالة فيديو قال فيها : ” من دواعي سروري أن أحييه، لم نلعب كثيرًا مع مهدي، لكننا فزنا بالكثير من المباريات وبعدها أصبت، أتذكر تلك الأيام بحنين وسرور كبير حينما لعبنا معا، إنه حقق مسار غير عادي، وحاولنا إعادته إلى روما العام الماضي، قبل أن يذهب للعب في قطر. أنا أحبه.”.

وأجاب بنعطية على رسالة بالزاريتي قائلا : ” كنت سأعود إلى روما سيرًا على الأقدام، عندما كنت سأغادر يوفنتوس قلت إنني ذاهب إلى قطر، أو إذا كان علي المغادرة سأعود إلى روما. لقد تحدثت مع ماسارا وبالزاريتي بخصوص الموضوع، لكن للأسف لم يكن ممكنا، لكن ستبقى مكانة خاصة لروما بالنسبة لي.”.
” عندما أرى بالزاريتي، أرى هذا الوحش في صالة الألعاب الرياضية يتدرب. وأتذكر هدفه في ديربي روما، لأنها لحظة ستبقى في الذاكرة.”. .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.