محترفي أوروبا

الجزء الأول | رومان سايس يتحدث عن تدينه و الفرق في الحرية الدينية بين إنجلترا وفرنسا

أوضح رومان سايس في حوار مع المنبر الإعلامي لنادي الوولفز كيف أثَّر الدين على حياته ليس فقط كلاعب كرة قدم على أرضية الملعب ولكن أيضًا كشخص خارجها .

وكشف مدافع الذئاب عن التحديات التي يواجهها لاعبو كرة القدم خلال شهر رمضان ، عند موازنة قواعد الإسلام مع الحفاظ على صحتهم ولياقتهم.

وحول أهمية وجود الدين في حياته يقول سايس :

“أعتقد أنه بالنسبة لنا الدين هو مفتاح حياتنا. نحن هنا لأنه من قواعدنا اتباع قواعد الله. يجعلني شخصًا أفضل ، كرجل ، كلاعب ، لأنه إذا كنت تحترم قواعد القرآن فهذا يجعل منك شخصًا جيدًا.”

وتابع :

“الكمال غير موجود بالنسبة لنا ، ولكن عليك محاولة زيادة إيمانك يومًا بعد يوم ، خاصة في تلك اللحظة ( يقصد رمضان ) … بالنسبة للأشخاص مثلي ، نحن محظوظون للعب كرة القدم والحصول على بعض الراحة بشأن ذلك من حيث الراتب ، وأشياء أخرى من هذا القبيل ، لذلك مع الدين يمكنك أن تبقى مركزا على ما عليك القيام به” .

و أكمل :

“المشكلة عندما تحصل على الكثير من المال في بعض الأحيان يمكنك أن تدخل في حالة جنون لأن الشيطان في كل مكان ، يحاول إخراجك من الدين ، لذلك من المهم حقًا أن يكون الدين في حياتي وفي عائلتي.”

وعن كونه مسلماً في إنجلترا مقارنة بفرنسا يشرح :

“عندما قارنت إنجلترا بفرنسا ، كان الأمر سهلاً حقًا ، لأن هذا البلد أكثر انفتاحًا على الدين ، وليس فقط المسلمين ، وهو أمر مختلف كثيرًا في فرنسا ، لذلك كان من السهل جدًا بالنسبة لي أن أتكيف مع نفسي كلاعب كرة القدم الإنجليزية وكرجل متدين ” .

و أضاف :

“كان من الجيد بالنسبة لي أن آتي إلى هنا لأنني أعلم أن إنجلترا كانت أكثر انفتاحًا مع الدين ، يمكنك أن تمارس شعائر دينك دون أن تفكر في وقوع شيء سيء ، لأنه في بعض الأحيان في فرنسا ، بالنسبة للنساء ، لا يمكنهن الخروج بالحجاب .. لا يسمحون بهذا ، وبعض الناس مجانين حيال ذلك.

و أتم :

“لكني أحب إنجلترا لأنك تستطيع الذهاب إلى برمنغهام ورؤية المسلمين يتحدثون عن الإسلام ، وبعد 20 مترًا هناك مسيحيون يتحدثون عن المسيحية وكل شخص حر في ممارسة دينه”.

الجزء الثاني | سايس : تحدي الأكل الصحي والتشبت بتحقيق التوازن بين الصوم و الإفطار كلاعب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.