أجرى المدافع السابق للمنتخب المغربي عبد السلام وادو لقاءًا مع الصحيفة الفرنسية اليومية ‘L’Est Républicain’ يتحدث فيها عبد السلام عن الحادث العنصري لمقتل المواطن الأمريكي جورج فلويد ، ويعتبر وادو أحد سفراء كرة القدم في مكافحة العنصرية و أعمال الشغب ، وفي هذا الصدد جاء الحوار على الشكل التالي :

ما رأيك في الحادث العنصري لمقتل جورج فلويد ؟

“رأيت مقاطع الفيديو ، مثل الكثير من الناس ، إنه خطأ فادح للغاية من جانب الشرطة ، الولايات المتحدة ليست دولة عنصرية ، أذهب إليها مرة واحدة على الأقل في السنة ، عندما أفكر في هذا البلد ، أفكر في مارتن لوثر كينغ أو مالكوم إكس ولكن كما هو الحال في العديد من البلدان الأخرى هناك مجموعات صغيرة من العنصريين الذين يُعقدون “العيش معًا” .

كيف تعتقد أن الوضع سيتطور في الولايات المتحدة؟

“أنا ضد النهب والشغب ، لأن هذا لا يساعد على تجاوز هذا الوضع ، وبالأخص أن الرئيس دونالد ترامب يشحن المواطنين من خلال تغريداته واتصالاته السيئة للغاية ، نحن بعيدون عن رئيس مثل أبراهام لنكولن ، لأنه عندما تكون رئيس دولة يعني أن تكون نموذجًا لجميع المواطنين ، دون أن تدخل في حسابات سياسية ، لأن المساواة في الحقوق دون تمييز ، هي أساس الحرية والعدالة والسلام في عالمنا.

وعلى الرغم من كل هذا ، عندما أتحدث مع أصدقائي المغاربة الذين يعيشون في الولايات المتحدة ، يقولون على أنه توجد أمور جيدة و سبل لنجاح الأجانب في أمريكا ، وخير مثال هو البروفيسور المغربي منصف سلاوي ، المسؤول عن لجنة محاربة فيروس كوفيد19 في الولايات المتحدة الأمريكية .

وأضاف وادو قائلاً ، بعد أكثر من عشر سنوات على الإهانات العنصرية التي كنت ضحيتها في ميتز ندرك أن العنصرية لا تزال مشكلة عالمية ، وللأسف في الوقت الحالي نتحدث كثيرًا عن فيروس كورونا ، ولكن العنصرية هي أيضًا فيروس بدون لقاح في الوقت الحالي.
ما نشهده حاليًا في الولايات المتحدة هو “خطوة صغيرة للإنسان وقفزة كبيرة للبشرية” ؛ لكني ما زلت أفكر بإيجابية وآمل أن نتجاوز هاته التصرفات ، بفضل أطفالنا وأطفال أطفالنا ، والأمر كله يتعلق بالتعليم والوعي. “

اترك تعليقاً