قاد الحارس الدولي المغربي ياسين بونو، و حارس نادي إشبيلية الإسباني، فريقه الأندلسي إلى نصف نهائي الدوري الأوروبي لكرة القدم، بعدما نجح رفاقه في التفوق بهدف نظيف على منافسهم العنيد وولفرهامبتون الإنجليزي في المواجهة التي جمعت بينهما برسم منافسات ربع نهائي المسابقة القارية.

وسيطر زملاء رومان سايس في الدقائق الأولى من عمر المواجهة على مجريات اللعب، واخترق الإسباني أداما تراوري خطوط إشبيلية الإسباني بسرعته الفائقة، لكنه تعرض للعرقلة في منطقة جزاء الفريق الأندلسي، ليحتسب حكم المباراة ضربة جزاء لصالحهم، بعد عودته إلى تقنية الفيديو المساعد “فار”، التي أكدت صحة قراره.

و تكلف الدولي المكسيكي راؤول خيمينيز بتسديد ضربة الجزاء ، التي نجح ياسين بونو من صدها بشكل رائع و الجدير بالذكر أن راؤول خميني لم يضيع أي ضربة جزاء طيلة مسيرته الكروية التي سجل خلالها 26 ضربة جزاء

وواصل لاعبو وولفرهامبتون رحلة البحث عن هدف التقدم، لكن مدافعي إشبيلية وحارس مرمامهم المغربي ياسين بونو وقفوا لهم سدا منيعا، لينجح الأرجنتيني لوكاس أوكامبوس من خطف هدف الفوز في الدقيقة الـ(88) من عمر الشوط الثاني، لتصل كتيبة المدرب الإسباني جولين لوبيتيغي إلى نصف نهائي الدوري الأوروبي، لمواجهة مانشستر يونايتدو

قدم يوسف النصيري أيضا مباراة في المستوى ، حيث كان مصدر قلق دائم لدفاع وولفرهامبتون ، رغم قلة الفرص التي أتيحت له.

اترك تعليقاً