من أب بائع متجول و أم عاملة نظافة، شقيقان تفصل بينهما سنة واحدة فقط ( أشرف 1998 ، نبيل 1997) و طفولة مشتركة في Barrio Ivima Rojo جنوب مدريد ، مع إهتمام كبير بالرياضة. يقول نبيل : “كنا دائمًا معًا، أمضينا 3 سنوات في رياضة السباحة ثم سنة في الجودو. لكن في فترات الفراغ، نجلب الكرة وننظم المباريات في منطقة خيتافي نورد. سرعان ما أدركنا أن طريقنا كان El Futbol”.

كلاهما بنفس أسلوب اللعب، مع الكثير من الجري. ” في غضون ذلك ، قمنا أيضًا بمسابقات في ألعاب القوى”. لمدة عام، أصبح فريق Barrio يطير عبر الأجنحة: ” تم تصعيد أشرف ليلعب مع لاعبين أكبر سنا منه لامتلاكه إمكانيات مهمة ، لذلك كنا نبدأ المباريات سويا” يضيف نبيل.

أصبح أشرف ونبيل أصدقاء من نفس الدم، تابع نبيل التطور الهائل لأخيه، والذي يعترف بتواضعه الهائل: ” إذا كان علي أن أصف أخي بكلمتين ، فسأقول : ” العمل ووضع الرجلين على الأرض” ، كما يقال أيضا في الإيطالية صحيح؟”. ” لا تنطق أبدا بكلمة في غير محلها، لا تتشاجر أبدًا مع زميلك في الفريق، فقط الكثير من السرعة والجودة “.

مرت سنوات، و أشرف يزاول في فريق شباب ريال مدريد، أما نبيل فيلعب في سيوداد دي خيتافي. يصنعان الفرق في واقعهما الخاص. يعودان إلى المنزل ويواصلان المنافسة في الالعاب الالكترونية : ” كنا معجبين بلعبة فيفا. وكلانا لا يريد أن ينهزم امام الآخر … لعبنا أيضًا الكثير من فورتنايت.”

إنتقل أشرف إلى بروسيا دورتموند سنة 2018 وهناك بدأ تجربة أخرى، ولكن صداقة الأخوين مرت بفترة عصيبة، يقول نبيل : ” كانت لدينا بعض المشاكل، صحيح، أمور تتعلق بالإخوة ليس إلا. لكن كل شيء على ما يرام الآن. ونحن متحدين من جديد”.

بصم أشرف حكيمي على موسمين رائعين مع بروسيا دورتموند، شارك في 54 مباراة وسجل 7 أهداف، هذا الصيف غير الوجهة نحو إنتر ميلانو، حيث كانت بدايته مشجعة بعدما قدم تمريرات حاسمة عديدة في المباريات الإعدادية. يقول نبيل : ” أخبرني أشرف أنه يستمتع كثيرا بمقامه في ميلانو، عليه أن يتعلم الإيطالية بشكل أفضل، إنه شخص يتأقلم مع الوسط الجديد بسهولة. يتواصل بشكل كبير مع زميله أليكس سانشيز.”

و يحاول نبيل حكيمي الحصول على فرصة للانضمام لنادي من منطقة لومباردي، لكي يكون قريبا من شقيقه أشرف، ويقدم له الدعم الكافي.


اترك تعليقاً