أصبحت قضية أشرف حكيمي لغزا حقيقيا بعدما غاب الدولي المغربي أمام بوروسيا مونشنغلادباخ بسبب إيجابية اختبار كوفيد 19 الذي خضع له من طرف اللجنة الصحية للاتحاد الاوربي لكرة القدم. وبالأمس ، خضع لاختبار ثان قام به ناديه وكانت النتيجة سلبية، و وفقًا لـ Gazzetta dello Sport ، يشعر الإنتر بالإحباط والغضب من الموقف برمته.

في صباح يوم الأربعاء من يوم دوري أبطال أوروبا ، خضع حكيمي لاختبار COVID-19 الذي نظمه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم مع جميع زملائه في الفريق. كانت النتيجة سلبية ولذلك تدرب مع الفريق إستعدادا لملاقاة الفريق الألماني في تلك الليلة. و في الساعة 4:10 مساءً ، أبلغ الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الانتر أن اختبار حكيمي كان “إيجابيا ضعيفا” ونتيجة لذلك ، عزل الفريق الايطالي مدافعه المغربي بعد أن قضى بالفعل ساعات من التدريب مع زملائه.

ويلوم نادي إنتر ميلانو الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (UEFA) بعدم التواصل، مما وضع العديد من لاعبي الفريق في خطر العدوى. علاوة على ذلك ، و نظرًا لتأخر اتصالهم ، لم يكن هناك المزيد من الوقت لإجراء اختبار آخر ولذا اضطر حكيمي إلى التغيب عن المباراة ضد الألمان. وسيجري اليوم الإنتر اختباره الخاص للاعب وإذا كانت النتيجة لا تزال سلبية ، فمن المحتمل أن يتخذ النادي الإيطالي إجراءات قانونية ضد الاتحاد الاوروبي لكرة القدم.

اترك تعليقاً