نقدم لكم حوارا من ارشيف المرصدبرو، مع الدولي المغربي ونجم باريس سان جرمان الفرنسي، أشرف حكيمي، سنة 2013، حينما كان يبلغ من العمر 14 سنة.

أولا هل لك أن تعرف بنفسك للجمهور المغربي؟
إسمي أشرف الحاكيمي من مواليد 4 نوفمبر 1998 بمدريد و ألعب حاليا بفتيان ريال مدريد.


كيف بدأ تعلقك بكرة القدم؟
حبك كرة القدم يمكن أن أقول أنه ولد معي أما الممارسة فقد بأت في سن مبكرة في الحي مع أصدقائي و مع شقيقي خصوصا.


كم سنة قضيت في ريال مدريد إلى غاية اللحظة؟
7 سنوات بالتمام و الكمال.


لعبت الموسم الماضي لفريق الفتيان حرف ب،كيف كانت الحصيلة على المستوى الشخصي و الجماعي كذلك؟
كان موسما ناجحا بكل المقاييس حيث فزنا ببطولة الدوري لفئة الفتيان مواليد 1998 إضافة إلى العديد من الدوريات الخاصة بفئتنا. على المستوى الشخصي فقد سجلت 6 أهداف و منحت العديد من التمريرات الحاسمة ساهمت بها في تحقيق هذه الألقاب.


هل لك أن تحدثنا عن الأجواء داخل غرفة تغيير الملابس ألم تصادفك أية صعوبات في فرض نفسك بين اللاعبين الإسبان؟
الأجواء ممتازة صراحة و الأمور تمر على أحسن ما يرام بين زملائي الاعبين و كذا الطاقم التقني.


ما هو مركزك المفضل؟
الموسم الماضي لعبت كظهير أيمن بميول هجومية لكني أفضل اللعب كجناح.


هل تفضل طريقة اللعب المعتمدة على استحواذ الكرة (برشلونة) أم تحبذ اللعب المباشر (ريال مدريد)؟
في فريقي نركز كثيرا على اللعب الهادئ المعتمد على احتكار الكرة و التمرير القصير،لكن أحيانا تكون مضطرا إلى اللعب المباشر المعتمد على المرتدات و لاعب الكرة يجب أن يتأقلم مع جميع الأساليب.


أنت إبن مدرسة مدرسة الريال ماذا سيكون موقفك إذا توصلت بعرض من البارصا مثلا؟
( ضاحكا ) بالتأكيد لن أقبله.


من هو فريقك المفضل بعد ريال مدريد؟
خيطافي.


و لاعبك المفضل؟
أنخيل دي ماريا.


هل تتابع الدوري المغربي؟ و من هو فريقك المفضل وطنيا؟
أجل أتابع بعض المباريات أحيانا رفقة والدي،أما فريقي المفضل فهو الوداد البيضاوي.


هل تراودك فكرة اللعب للمنتخب المغربي مستقبلا؟
نعم إنها ليست مجرد فكرة تراودني لكنه حلم أتمنى تحقيقه في يوم من الأيام.


من أية مدينة ينحدر والداك؟
والدي من مواليد مدينة واد زم أما والدتي فتنحدر من مدينة القصر الكبير.


كيف تتمكن من التوفيق بين دراستك و ممارسة كرة القدم؟
في إسبانيا ندرس فقط نصف يوم،عندما أعود إلى المنزل في منتصف اليوم أقوم بواجباتي الدراسية قبل الذهاب للتداريب التي تكون غالبا مسائية من الإثنين إلى الخميس.


ما هي مهنتك المفضلة بعد لاعب كرة قدم؟
لا أتخيل نفسي بعيدا عن الكرة و بالتالي فإذا لم أكن لاعبا فأتمنى أن أكون مدربا.


ما الذي تفعله غالبا في أوقات فراغك؟
الالتقاء بأصدقائي و لعب ‘البلاي ستيشن’
كلمة أخيرة لزوار المرصد الذين سيتابعون مسيرتك عبر موقعنا؟
أشكرهم مسبقاعلبى مساندتهم و أتمنى أن تتاح لي فرصة حمل القميص الوطني لكي أسعدهم.


اترك تعليقاً