طباعة

فتح سطات ينتصر على المدينة العليا القنيطري، محققا لقبه الثالث في كأس العرش المغربي للفوتسال

كتب بواسطة: Mehdi Qchini . (تــاريخ النـشر) البطولة الوطنية

 

 

تمكن فتح سطات من حصد لقبه الثالث تاريخيا في مسابقة كأس العرش للفوتسال، بعد نسختي 2016 و 2018، و ذلك إثر تمكن من الفوز في النهائي على ج. المدينة العليا القنيطري بنتيجة 5-4، في المباراة التي لعبت مساء يوم السبت 17 نونبر 2019، داخل قاعة 16 غشت 1953 بمدينة وجدة.

انطلقت المباراة على إيقاع ضغط متقدم من طرف السطاتيين، مع تسجيل غياب القائد يوسف المزراعي الملقب بـ"دودو"، قابله في الطرف الآخر غيابين مهمين للفريق، في شخص كل من اللاعب ياسين السرغيني، و أيوب الوندوري الذي أجرى عملية جراحية منذ حوالي 10 أيام.

ضغط الفتح السطاتي لم يوقفه سوى استماتة دفاعية لأبناء المدرب عادل السايح، و اللذين لم يكتفوا بالمشاهدة حين تمكنوا من افتتاح أهداف المباراة (1-0) من خلال تسديدة قوية لخالد كورعي، اللاعب الذي سجل على نفس الفريق في نهائي السنة الماضية، السطاتيون هم الآخرون لم يقفوا مكتوفي الأيدي، حيث قادوا هجمة سريعة أنهاها في الشباك بنجاح اللاعب الواعد عثمان بومزو، معدلا النتيجة لصالح فريقه (1-1)، هدف جعله يزور الشباك للمرة الثانية في تاريخ مشاركاته بكأس العرش، بعد الأولى سنة 2017 التي عدل فيها النتيجة لفريقه دينامو القنيطري أمام شباب خريبكة، لينتصر في النهاية بنتيجة 3-1.

و قبل أن يتمكن فريق المدينة العليا من ترميم صفوفه، تمكن الدولي المغربي سعد كنية من تسجيل الهدف الثاني (2-1)، لينضاف هو الآخر للاعبين اللذين سجلوا في نهائي السنة الماضية، و نهائي الحالية معا، واضعا القنيطريين في موقف محرج.

و رغم عديد المحاولات من أبناء المدرب السايح، إلا أن الحظ كان حليف الطرفين، بتضييع فرص سانحة للتسجيل، سواء عن طريق السطاتيين، اللذين لم يتمكنوا من تجاوز الحارس الدولي رضا الخياري، و لا عن طريق القنيطريين، اللذين واجهوا الحارس الدولي الآخر محمد نصيص.

انطلاقة الشوط الثاني لم تختلف عن مثيلتها في الأول، بسيطرة متبادلة بين الفريقين، و في الوقت الذي سعى فيه المدينة العليا لمحاولة تعديل النتيجة، فاجأ عبد اللطيف فاتي الجميع بتسجيل الهدف الثالث لفريقه (3-1)، لكن الرد القنيطري كان سريعا، حين قلصوا الفارق (3-2) بهدف محمد أمين الحيس، قبل أن يعدلوا النتيجة (3-3) بهدف جميل شبيه بالهدف الأول، لكن هذه المرة بيسارية على الطاير عن طريق اللاعب خالد سعودي.

عدم تركيز أبناء السايح في لحظات مهمة، مع تضييع كرات حاسمة أمام الشباك، جعل أبناء حسن البارة يستغلون الموقف، ليسجلوا هدفين متتاليين، عن طريق كل من يوسف جواد (4-3)، ثم آخر لعبد اللطيف فاتي (5-3).

تمكن المدينة العليا من السيطرة مرة أخرى على أطوار المباراة، لكن فتح سطات، و إن غاب عنهم القائد يوسف مزراعي بداعي الإصابة، فلم يفقدوا شيئا من تنظيمهم التكتيكي، نظر له بنجاح المدرب المقتدر حسن بارة، و الذي ووجه بجرأة تكتيكية أخرى للمدينة العليا القنيطري بقيادة عادل السايح، جرأة جعلتهم يصطادون ضربة 9 أمتار، سددها خالد كورعي، و تصدى لها بنجاح محمد نصيص، منقذا فريقه أي مفاجأة محتملة.

و مع قرب المباراة نهاية المباراة، التجأ المدرب القنيطري لاستعمال قانون A5، و الذي يسمح بلاعب خامس يلمس الكرة أكثر من مرة بعد منتصف الملعب، مع إمكانية لمسه الكرة بيديه عند عودته لمربع عمليات فريقه، و لم يستفد الفريق كثيرا من هذا القانون، عدا تلك الدربكة التي أنتجت هدف تقليص الفارق (5-4) بطريقة جميلة عن طريق الزئبقي حمزة الرواص، مضيفا لرصيده الشخصي هدفا آخر في تاريخ مشاركته بنهائي كأس العرش، بعد هدف السنة الماضي في شباك نفس الفريق، و نفس الحارس.

و دون أن يتمكن الفريقين من الإتيان بأي جديد يؤثر على عداد المباراة، أطلق الحكم صافرة النهاية، معلنا انتصار فتح سطات على المدينة العليا القنيطري بخمسة أهداف مقابل أربع، فوز مكن أبناء المدرب حسن البارة من حصد لقبه الثاني تواليا في كأس العرش المغربي للفوتسال، و الثالث في تاريخ مشاركتهم بالمسابقة، بعد نسخة 2016 حين فاز على سبو القنيطري في مدينة العيون بنتيجة عريضة بلغت 8 مقابل 3، و نهائي السنة الماضية (2018)، حين انتصر في قاعة الأمير مولاي عبد الله بالرباط، و على المدينة العليا أيضا، لكن بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدفين.

Download from BIGTheme.net free full premium templates

آراء و مقـــالات

مواهــب مغـربيــة

حوارات مرصــد المحترفــيـن

rest articles

rest articles

rest articles