طباعة

قصتنا مع نور الدين أمرابط

. (تــاريخ النـشر) أسود الاطلس


الصور تعود إلى مارس 2008 , بعدسة بدر أحد أعضاء المرصد برو ، سافر إلى فينلو ، لمحاولة إقناع نور الدين أمرابط ليلعب للمغرب !! أنذاك كانت قوانين الفيفا تنص على أن أي لاعب يحمل جنسية مزدوجة و لعب لأحد المنتخبات السنية فعليه أن يحدد إختياره قبل سن 21 و أمرابط كان أنذاك قد لعب عدد من المباريات مع المنتخب الهولندي للشبان.

 التقى بدر بنور الدين بعد الحصة التدريبية و لم يكن يفصل أمرابط على سن 21غير 24 ساعة و لم يكن يعرف شيئا عن القوانين و لم يهتم كثيرا لأنه في ذلك الوقت لم يكن هناك منقبين للجامعة التي لم تكن تعرف شيئا على وجود أمرابط.

إنتهى أول لقاء بين أمرابط و المرصد برو و عاد زميلنا بدر يائسا، لأنه كان يعرف أن الوقت لم يكن يسمح بإقناع نور الدين و الإتصال بالجامعة الشبه ميتة أنذاك ثم القيام بالإجراءات الإدارية...


بعد ذلك ب 3 سنوات ، عدلت الفيفا قوانين مزدوجي الجنسية ، كان أنذاك أمرابط يلعب في بي اس في إندهوفن أحد أكثر الأندية الهولندية التي تحول دون أن يحمل لاعبيها قميص بلدانهم الأصلية و نجحت مع إبراهيم أفلاي و الذي كان له دور كبير بعد ذلك في إقناع مغاربة هولندا بإختيار المنتخب المغربي، 
حاول المدرب المساعد للناخب الوطني الهولندي فليب كوكو إقناع أمرابط بالتريث و لكنه كان قد إتخذ قراره و قدم طلبا رسميا للفيفا و التحق بالمغرب في دورة إل جي التي شهدت أول أهدافه في شباك الكاميرون و بقية القصة تعرفونها.

 هذه قصتنا مع نور الدين أمرابط و بداية مسيرته الدولية و التي كان بالإمكان أن تكون أجمل لو وجد تنظيما أحسن في المنتخبات التي جاورها...
الأن وصل نور الدين إلى سن 31 و إن إقترب من نهاية المطاف فإن قصة عشرات من المواهب المغربية في هولندا و إيطاليا و ألمانيا و إسبانيا و فرنسا ، تنتظر دورها و قد نخسر بعضهم كما خسرنا منير الحدادي بسبب غباء مدرب وطني لأحد المنتخبات السنية، أو بسبب إهمال إداري لموظف في الجامعة... لذلك نؤمن أن الشغف و الروح التي نشاهدها في أعين اللاعبين يجب أن تبدأ من دهاليز الجامعة الملكية لكرة القدم ...

Download from BIGTheme.net free full premium templates

آراء و مقـــالات

مواهــب مغـربيــة

حوارات مرصــد المحترفــيـن

rest articles

rest articles

rest articles