طباعة

التاريخ يميل إلى كفة " دوسويي " في مواجهة الأسود.

كتب بواسطة: Ayoub Bouamri . (تــاريخ النـشر) أسود الأطلس

Résultat de recherche d'images pour "Michel Dussuyer"

ثلاث نقاط من ثلاث تعادلات، كانت كافية لحمل رجال ميشيل دوسويي الى دور الثمن النهائي. و ملاقات المنتخب المغربي، الذي تأهل بالعلامة الكاملة، من مجموعة سماها المتابعون " مجموعة الموت ". مدرب منتخب البنين دخل التاريخ من أوسع أبوابه، حيث و بالرغم من نتائجه المتواضعة، إلا أنه استطاع أن يتأهل إلى الدور التالي كإنجاز غير مسبوق في تاريخ البنين.


و قد أشرف دوسويي على عدة منتخبات افريقية منذ سنة 2002. الا انه لم يواجه الأسود حتى سنة 2008، في مبارة ودية جمعت المنتخب المغربي مع نظيره البنيني، و انتهت لصالح الأسود بنتيجة 3-1، حيث سجل لكتيبة الفرنسي روجيه لومير آنذاك، كل من الحسين خرجة، يوسف السفري، و منصف زرقة، بينما سجل رزاق اوموتويوسي هدف البنين الوحيد.


و في سنة 2010 طرد الاتحاد البنيني دوسويي خارج أسوار المنتخب، حيث صرح الفرنسي انه لم يكن على علم بما أحاكه الاتحاد له. و في ذات السنة عاد المنتخب الغيني ليضع ثقته في دوسوير، بعد أن كان اول منتخب افريقي يدربه، في فترة امتدت من 2002 إلى 2004. ليواجه المنتخب المغربي مرة أخرى سنة 2012، في مبارة ودية انتهت هذه المرة لصالح الفرنسي بنتيجة 2-1، حيث سجل للمنتخب المغربي الذي كان يشرف عليه آنذاك البلجيكي ايرك غيريتس، لاعب الرجاء الرياضي سابقا ياسين الصالحي في الوقت بذل الضائع من المبارة. بينما سجل للمنتخب الغيني كل من مامودو مارا و إسماعيل بانكورا.

 

عاد دوسويي ليواجه المغاربة من جديد، لكن هذه المرة كان مجهزا بترسانة من كبار نجوم القارة، حيث تمكن من خلال التجربة التي اكتسبها في افريقيا، من الانقضاض على تدريب المنتخب الإيفواري سنة 2015. خلا 3 سنوات قضاها الفرنسي على رأس الفيلة، واجه الأسود في أربع مناسبات. كانت المواجهة الأولى في أكتوبر 2015، حيث خسر أبناء الزاكي تلك المبارة الودية، بسبب هدف سيدو دومبيا في الدقيقة 59. كما استطاع الفرنسي الفوز على المنتخب المغربي للمحليين في السنة الموالية بنتيجة 1-0، حيث سجل يانيك زاكري الهدف الوحيد للمنتخب الإيفواري للمحليين من نقطة الجزاء. نفس السنة شهدت التعادل السلبي الوحيد في تاريخ مواجهات دوسويي للمغرب، و كان ذلك برسم الإقصائيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم روسيا 2018. اما في سنة 2017، فقد خسر دوسويي تلك المبارة الملحمية، ضمن دور مجموعات كأس أمم إفريقيا التي نظمت في الغابون، و قد تحقق ذلك بفضل هدف رشيد العليوي، من تمريرة متقنة ليوسف النصيري.

بهذه الحصيلة يكون دوسويي قد واجه الأسود في ستة مناسبات، فاز في 3 مباريات ( بما فيها فوز على المنتخب المحلي ). تعادل في مبارة واحدة، و انهزم في مبارتين. لكنه رغم ذلك لم يحقق الفوز على المغرب في المنافسات الرسمية سوى مرة واحدة، و كان ذلك على المنتخب المحلي في شان 2016 المنظم في رواندا. و قد اعتبر الصحفيون البنينيون المواجهة التي ستجمع منتخبهم البنيني بنظيره المغربي، بمثابة مبارة الثأر لدوسوير، بعد أن تسببت الأسود في اقصائه من كأس أمم إفريقيا 2017، و العصف به خارج المنتخب الإيفواري.

 

Download from BIGTheme.net free full premium templates

آراء و مقـــالات

مواهــب مغـربيــة

حوارات مرصــد المحترفــيـن

rest articles

rest articles

rest articles