طباعة

لهم جذور مغربية (6) / حوار حصري مع آخر انتدابات (الميرلوس) : "إخترت تمثيل المغرب دوليا و سأعمل على تحقيق ذلك".

كتب بواسطة: مساعيف مصطفى . (تــاريخ النـشر) محترفي فرنسا

1010225

 

محاورة لاعب بأصول مغربية-كاميرونية شيء نادر و لا يتكرر كثيرا، ولأنه يسرنا في كل مرة تقديم شبان قد يكون لهم شأن كروي في مستقبل الأيام و من يعلم ؟ فكرة القدم مليئة بتقلبات و تحولات سريعة و لا يمكن التنبؤ بمسار ممارسيها على غرار نتائج مبارياتها، في هذا العدد تكلمنا رفقة ضيفنا عن الكرة، المغرب، الحياة من زوايا مختلفة لنكتشف و إياكم في هذا المقال جوانب من مسيرة، حاضر و تطلعات اللاعب الشاب مالكولم سيلاس إدجوما Malcolm Sylas Edjouma أو الهواري الرگاني Laouari Raguani إن شئتم و هو لقبه المغربي تيمنا بإسم جده المغربي الراحل رحمة الله عليه و على كل موتى المسلمين.

 ولد مالكولم إدجوما في الثامن من أكتوبر سنة 1996 بمدينة تولوز الفرنسية، يتميز هذا الشاب الهادئ ببنية جسدية ممتازة بالنسبة للاعب كرة قدم، إذ يبلغ مترا و تسعين سنتمترا 1,90 طولا مقابل وزن يقارب 84 كيلوغراما، على أرضية الملعب يفضل مديد القامة التموقع كمتوسط ميدان دفاعي أوسط في خط الإرتكاز رغم قدرته على المزاولة في كل مراكز الوسط، و من خلال مشاهدة لمقاطع مصورة له و الرأي الشخصي للاعب نفسه بالإضافة لشهادات استقيناها من متابعي فريقه الحالي فإن مالكولم يتوفر على خمس مؤهلات أساسية؛ بحيث يتميز بمهارات و تقنيات عالية في التدرج بالكرة رغم طوله الفارع، فضلا عن صلابته البدنية، قراءته و نظرته للملعب، قوة التسديد و قدرته على تكسير الخطوط فيما يظل إنهاء الهجمة أو اللمسة الأخيرة أمام المرمى النقطة التي يسعى لتطويرها و العمل على تحسينها.

000512

رحلة الألف ميل ••• تبدأ بخطوة !

بدأت رحلة مالكولم مع كرة القدم منذ أن أكمل سن الخامسة، حيث قام والداه بإلحاقه بنادي ضاحية شاتوني-مالابري الباريسية، بعدها و لما بلغ سن التاسعة إلتحق ببراعم نادي باريس سان جيرمان ليمكث بها لثلاث سنوات قبل أن يرغمه رحيل و عودة عائلته الصغيرة للعيش بتولوز مسقط رأسه على حزم أغراضه، لكن و لأن كرة القدم ليس لها إرتباط بالمكان فقد حظي بفرصة مجاورة نادي تولوز لسنتين ثم يتركه بعد أن تم إنتقاؤه من طرف مركز تكوين نادي بوردو في سن الرابعة عشرة إلا أن الأمور لم تسر كما كان مخططا لها، بحيث لم يتمكن تقريبا من اللعب لعام كامل و السبب كان راجعا لإصابته بداء (أوسغود-شلاتر) أو ما يصطلح عليه بالتَّنَكُّسُ العَظْمِيُّ الغُضْروفِيُّ لأُحْدوبَةِ الظُّنْبوب و هو مرض يرافق غالبا فئة من الرياضيين خلال فترة النمو و يكون عبارة عن نتوء مؤلم تحت الركبة مباشرة ،يزداد سوءً مع مزاولة الأنشطة البدنية، هذا الطارئ حتم عليه العودة للإلتحاق بعائلته بتولوز و التشافي وذلك بإراحة ركبتيه من أي شكل من أشكال الإجهاد الرياضي لمدة سنة قبل أن يعود بعدها للملاعب وكان ذلك من بوابة نادي تولوز فونتين المتواجد بالحي التاريخي (سان-سيپريان) ليمثل فئة أقل من 17 سنة لمدة موسمين، هذا المد و الجزر في فترة تكوينه قاده للتوقيع لنادي غير بعيد عن مسكن عائلته؛ فريق (بالما) في القسم الوطني الثالث أو ما كان يعرف سابقا بالدرجة الثانية لبطولة الهواة (CFA2) هذا المستجد كان في مصلحة الشاب و جعله مراقب و متابع كونه كان يزاول رفقة الأكابر في الفريق الأول و سنه لم يبلغ السابعة عشر بعد.

و لأن مالكولم طموح كأي إنسان، لا يمل و لا يكل من البحث عن الذات، قادته بوصلته صوب مركز تكوين نادي شاتورو ليقضي فيه موسمين أولهما مع شبان النادي (فئة أقل من 19 سنة) تارة و الأمل أي الفريق الرديف تارة أخرى أما الموسم الثاني فقد عرف تصعيده للفريق الأول الذي فاز حينها بلقب الدوري الوطني الأول أي الدرجة الفرنسية الثالثة، ليلعب أول مباراة رفقة الكبار مع مشاركة دائمة مع الفريق الرديف لكنه بالمقابل لم يتمكن من توقيع أول عقد إحترافي له حين بلغ النادي دوري الدرجة الثانية الفرنسية (Ligue 2) ليتحتم عليه البقاء في القسم الوطني الأول حيث وقع لنادي بلفور و نجح إبان موسمه الأول على ضمان مكانته بالفريق مشاركا رفقته في أكثر من عشرين مقابلة ما جعله يقرر البقاء في هذا المستوى لفرض نفسه و إثبات الذات حيث استقر به الوضع في نادي كونكارنو و شارك معه في الموسمين الماضي و الحالي قبل أن يوقع أول عقد إحترافي في مسيرته قبل شهرين في الدرجة الثانية الفرنسية رفقة "الميرلوس."

11140

كل شيئ بالسعي ••• إلا النصيب !

سعى العملاق الأسمر دوما للبروز و تجاوز الحواجز للذهاب لأبعد مدى في عالم المستديرة إلا أن الأمر لم يفلح في كل مرة، حيث تكلم عن مسار تطوره لحد الساعة قائلا :

"كانت الأمور تسير دوما بشكل جيد و لطالما كنت أثق في خواطر نفسي أنني سأنجح يوما ما، تلك الإصابة التي تعرضت لها في ركبتي لما التحقت بمركز تكوين بوردو كانت أسوء ما عشته خلال مسيرتي حتى الآن ،لقد أبعدتني طويلا عن الميدان بل و أخرجتني حتى من العالم".

اليوم و في سن الواحدة و العشرين يبدو أن الحظ بدأ يبتسم له، فقبل شهرين بالتحديد، وقع مالكولم أول عقد إحترافي في مسيرته يربطه لمدة ثلاث مواسم و نصف رفقة نادي لوريون أحد أندية دوري الدرجة الثانية على أن يكمل ما تبقى من الموسم الجاري رفقة كونكارنو على سبيل الإعارة، لوريون الذي بات يملك عقد اللاعب يحتل بالمناسبة الرتبة الرابعة في سلم ترتيب الدوري بفارق خمس نقاط عن نادي نيم صاحب مركز الوصافة المؤدي لدوري الدرجة الأولى و لا زالت أمامه ثمان جولات ليقاتل على حظوظه من أجل الصعود، أمر إن حدث سيكون رائعا للنادي و للاعب و سيكون نصيبا و قدرا له أن يبدأ المستويات العالية في مسيرته من بوابة الدرجة الأولى لا الثانية.

و عن الإنتقال و كيف جاء صرح لنا قائلا :

"بخصوص اهتمام لوريون، الأمر كان جد عادي و طبيعي في ذهني، كنت أعلم أن المدرب يريدني في الفريق، لقد تابعوني و راقبوا تطوري طيلة النصف الأول من الموسم و عندما قدموا العرض لم أتردد قط، عندما تعي أن المدرب يريدك حقا، يصبح الأمر سهلا، الأمر نفسه حدث معي هذا الموسم في كونكارنو و يكون المرء سعيدا بالإشتغال في ظروف مماثلة و يتصرف بهدوء ما يساعد على تقديم الأفضل، حقيقة كانت هناك عروض جدية أخرى لكن لوريون كان أفضلها على جميع الأصعدة".

حاليا يتطلع اللاعب لمساعدة ناديه الحالي كونكارنو على تحقيق نتائج جيدة و إنهاء الموسم في أفضل مرتبة ممكنة ما سيشكل بالنسبة له استعدادا جيدا على أمل الظهور في أحسن الأحوال خلال فترة استعدادات لوريون قبل بداية الموسم المقبل ليعيد للنادي و للمدرب ميكاييل لوندرو الثقة التي وضعوها فيه.

بعد كل المخاض الذي رافقه منذ بدايته و تنقلاته المستمرة ليس لمالكولم حاليا إلا أن يسعد لما وصل إليه في انتظار المزيد و الأكيد أنه يملك من العزيمة و الموهبة ما يؤهله للذهاب أبعد و تحقيق طموحاته.

69866

الجدة الحكيمة ••• نعمة في كل بيت !

و نحن نطرق أبواب مالكولم إدجوما كان من البديهي و الحتمي التعرف على أوجه علاقته بالمغرب، مالكولم ولد من أب كامروني و أم مغربية منحدرة من العاصمة الإسماعيلية مكناس، ليس الإبن الوحيد، فأخوه الأصغر يزاول كرة القدم أيضا و قد وقع قبل أيام رفقة صغار نادي تولوز، تطرق عن علاقته بالمغرب ليطلعنا عن بعض ما يستحضره على بلد الوالدة.

"في طفولتي كنت أزور المغرب بآستمرار، لم أكن أبتعد عن منزل جدتى في مكناس لذا لا أعرف حقا سوى هذه المدينة، و لم تسنح لي فرصة زيارة غيرها هناك، أفهم العربية لكن لا أستطيع التكلم بها، تعودت والدتي التكلم معي بالفرنسية، فقط جدتي من علمتني العربية و بفضلها يمكنني على الأقل فهم ما يقال".

مالكولم سبق أن توصل باهتمام من الجامعتين الكامرونية و المغربية قبل سنوات قليلة، رده للجانب المغربي آنذاك بالإيجاب لم يكن كافيا لآرتداء قميص الأشبال لأن مسألة الوثائق الإدارية المتعلقة بالجنسية حالت دون ذلك و جعلت الأمر في حكم المؤجل.

"كان هناك تواصل من الجانبين، كان ردي بنعم للجامعة المغربية لكن تعقيدات إدارية متعلقة بالوثائق التي طلبت منا حالت دون ذلك، كنت دائما أرغب بتمثيل المنتخب المغربي في الفئات السنية الصغرى، لكن والدتي لم تجد صراحة الوقت لتجهيز الوثائق الثبوتية، بالإضافة لذلك قلت لنفسي حينها أنه إن كنت جيدا فالأمر سيأتي مستقبلا و الأن عندما طرحت الفكرة مجددا أجبت مباشرة بنعم".

و عند سؤاله عن المنتخب المغربي و الكرة المغربية أردف الحديث بالقول.

"إخترت تمثيل المغرب دوليا و علي العمل لأجل ذلك، حصلت على الجنسية المغربية قبل أسابيع و غايتي الأولى ستكون فرض نفسي في فريقي الجديد الموسم المقبل و بعدها إن رأى الناخب الوطني أن بإمكاني تقديم الإضافة و استحقاق الدعوة فسيكون الأمر جيدا، أملك بروفايلا و طريقة لاعب مختلفة بكثير عن متوسطي ميدان المنتخب و أنت تعلم أنه كلما زادت الخيارات و التنافسية على المراكز إزداد معها المستوى، حاليا لا زال الوقت مبكرا على الأمر، فالمنتخب الحالي يقدم عروض كبيرة و يتشكل من لاعبين يستحقون مكانتهم و سأكون ورائهم بشكل كامل في روسيا، لطالما تابعت المنتخب المغربي أما فيما يخص البطولة المغربية فصراحة لا أتابعها و لا أعلم عنها الشيء الكثير".

64111

تساؤلات مفتوحة ••• على السريع !

• المثل الأعلى في كرة القدم ؟
←باتريك فييرا.

• النادي المفضل ؟
← مانشستر سيتي

• أفضل من لعب في مركزك ؟
← باتريك فييرا.

• اللاعب المغربي المفضل ؟
← مصطفى حجي سابقا، يونس بلهندة حاليا.

• مارسيليا أو باريس سان جيرمان ؟
← باريس سان جيرمان.

• الدوري الحلم ؟
← الإسباني و الانجليزي.

• ندولي (أشهر طبق كامروني) أم الكسكس ؟
←الكسكس.

• في الموسيقى ؟
← كريس براون.

• مقولة أو اقتباس ؟
← "كل شيء يأتي في وقته لمن يجيد الإنتظار" •ليو تولستوي•

• كلمة لمتابعي المرصد و المغاربة عامة !

← أتمنى كل النجاح الممكن للكرة المغربية، و أمل إن شاء الله أن تسعد الجماهير المغربية خلال يونيو المقبل مع المنتخب الوطني.

010211

• فيديوهات لأبرز مؤهلات اللاعب :

https://youtu.be/mRHKS4uQiYo

https://youtu.be/iQ72FYqPkWU

https://youtu.be/6TMVQGkXGjo

 

Photos Credit : ©Bénéat Benjamin
Montage : AlmarssadPro

Download from BIGTheme.net free full premium templates

آراء و مقـــالات

مواهــب مغـربيــة

حوارات مرصــد المحترفــيـن

rest articles

rest articles

rest articles